الخميس، 19 نوفمبر، 2009




حبيبى متى تعود الى متى تعود الى حبك الوحيد

متى تعود الى أحضانى تسمع شكواى تسمع أهاتى تمسح دمعاتى

فأننى مللت من البقاء وحيدة بدونك فأنا كنت من قبلك فتاة ليس لها هدف

ليس لها أمل فبمجيئك مللئت حياتى أصبح لحياتى معنى ولون

وأصبحت أرى الشمس عندما أنظر الى وجهك

وأرى القمر عندما أستمع الى همسك

أصبحت أنظرللورود وكأنها تقول لى أنا مثلك سعيدة

وبعد رحيلك أصبحت الورود حزينة تعيسة فأننى أصبحت بدونك

مثل الورد بدون رحيق مثل الارض الجرداء بدون مياة ولا حياة

مثل الطفلة الذى فقدت أمها فى ظروف غامضة

وهى وحيدة ليس لديها من يرعها
فهى تحتاج لحضن حبيبها ألاب ولمسة حنان من صديقتها
فأنا بدونك مثل أى شىء فقد نصفة الاخر

فمتى تعُد إلى لكى تعود إلى حياتى

أننى أحبك كثيراً وسأظل أحبك حتى نهاية عمرى

يا عمرى أننى فى أنتظارك

حبيبى عود الى

أعتذار

أغفر لى أننى أحبك أكثر من نفسى

ليست هناك تعليقات: